هل للكافر والمشرك عقل وهو يصنع و يخترع

العقل على أنواع :-

أ – عقل ذهني كالحساب ، يشترك في هذا النوع من أنواع العقل المسلم والكافر في الصناعات وتدبير الأغراض الدنيوية ولبعض الحيوانات عقولٌ من هذا النوع تدبّر به مسكنها ومعاشها .
بعض الأفلام الطبية – التي رأيتها - تؤكد ضعف المرأة في مقابل شقيقها الرجل حيث بين تصوير معين للمخ - عبر تقنية حديثة – أنّ أكثر خلايا المرأة تعمل بجهد في الوقت الذي يعمل فيه جزء من خلايا الرجل عندما عرضت عليه المسألة نفسها .
فهي ناقصة عقل حقيقة وشهادتها على النصف من شهادة الرجل كما في الشرع الحنيف .

ب – العقل ويقصد به سن التكليف وهو سن البلوغ .

ج – العقل بمعنى حسن التصرف والرشاد وهو ما يتميز به أهل الإسلام وهو المقصود بالآيات ( أفلا يعقلون )
والتي تنادي بإشغال العقل والفكر
فليس من العقل مثلا أن يأخذ رجلٌ أهله للسياحة هذه الأيام ليتجول بدمشق وريفها .
وليس من العقل وحسن التصرف أن يكون العدو على أبواب قرية بأسلحته وأهلها مجتمعون على كرة قدم في إستاذ رياضي .
ويتلو اليومُ اليومَ والليلة الليلة إلى جنة أو نار وحساب ترغيب وتبشير بالجنة ثم يتكبر الإنسان عن الإسلام والإستسلام لله بالطاعة وقد سمع التحذير والترهيب عبر الوسائل إلى أن تنتهي المدة المحددة من عمره بلا طاعة ، ولا عقل له عندما ضيّع أهله ومكانه في الجنة .
___________________________________________________

المرأة ناقصة عقل حقيقة كما سبق وهي ناقصة دين
فكيف يكون نقص الدين !

الدين الإسلامي أنقص عنها شيئا من دينها أيام دورتها فلا تصلي وتصوم وقد لا تجد مشقة في الصوم والصلاة
فلا يكون نقص دينها مِن قبيل الدلع والدلال حتى يطالب الرجلُ بما تميزت به عليه ، يجب على الرجل القيام بأعماله كاملة دون نقص .

اللهم صلّ على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه .