بورصة الكلام بملايين الجنيهات ..!!

دكتور / جمال محمد شحات
محاسب قانوني ومستشار مالي
زميل المعهد الامريكى للمستشارين الماليين
زميل المعهد الامريكى للرقابة الداخلية
Ph.D، MBA، CFC، CFA، CPM، MFM، CICA، CRA

بورصة الكلام بملايين الجنيهات ..!!

يثير فى نفسى كثيرا من الشجون وخاصة فى موضوع الرزق وما يحصل عليه الناس ويكسبونه وعندما تريد ان ترجع ذلك الى امر معين او سبب خاص فتجد نفسك تزداد حيرة وتعجبا فلو نظرت الى الرزق والكسب او الاجر والراتب وحاولت ان ترجعه الى العلم والشهادات او الخبرة او حسن الفهم او غير ذلك من الاسباب لتعجبت اشد العجب فهناك من الناس ما يحملون اعلى الشهادات العلمية والكفاءة والخبرة ومع ذلك فرواتبهم قليلة ومعاشهم محدود ...!! وكان مما اثار فى نفسى الكثير مما سبق
ما نشرته جريدة "المصريون" أن إدارات عدد من القنوات الفضائية بدأت خطوات جادة لمراجعة الخسائر التي تتعرض لها، وخفض أجور مقدمي البرامج لديها بعد أن تراجعت شعبية عدد كبير منهم واصبح ما يحصلون عليه اكثر مما يستحقونه فى نظر ادارات تلك القنوات الفضائية ..!!

وتتجاوز رواتب عدد من أبرز مقدمي برامج التوك شو، أكثر من 100 مليون جنيه سنويًا، بحسب مصادر مطلعة بقنوات دريم، والمحور، وأوربت، وسي بي سي، وإم بي سي مصرية. وقد سردت بعض اجور ورواتب عدد من ابرز الاعلاميين العاملين بها .

حيث يبلغ راتب الإعلامي عمرو أديب مائة وعشرون ألف دولار شهريًا علاوة على نسبة من الإعلانات والاشتراكات.

أما باقي مذيعي برامج التوك شو، وعلى رأسهم الإعلامي محمود سعد، فقد أصبح راتبه السنوي ستة ملايين جنيه في قناة النهار بعد أن كان يتقاضى من التليفزيون المصري أكثر من عشرة ملايين، ونسبة من الإعلانات في الوقت الذي كان يقدم فيه برنامج آخر على قناة أزهري لصاحبها الشيخ خالد الجندي، وكان يتقاضى عنه راتبًا قدره عشرة ملايين جنيه أيضًا.

أما معتز الدمرداش مقدم برنامج مصر الجديدة على قناة الحياة فهو يتقاضى راتبًا قدره أربعة ملايين ونصف المليون جنيه.

ويتقاضى لاعب النادي الأهلي السابق محمود الخطيب الذي يقدم برنامج عشرة على عشرة في قناة الحياة سبعة ملايين جنيه.

وتتقاضى لميس الحديدي عن برنامجها في قناة cbc راتب يتجاوز الستة ملايين جنيه ونسبة من الإعلانات.

كما يتقاضى خيري رمضان زميلها في نفس القناة راتبًا قدره ثلاثة ملايين ونصف المليون جنيه.

وفي قناة دريم التي يطل منها وائل الإبراشي طوال أيام الأسبوع ماعدا الخميس والجمعة ببرنامج العاشرة مساء، فيصل حجم راتبه السنوي إلى خمسة ملايين جنيه.

وتحصل الإعلامية منى الشاذلي مقدمة برنامج "جملة مفيدة" على قناة mbc مصر ضعف ما كانت تتقاضاه من "دريم" أي أن أجرها عشرة ملايين جنيه سنويًا.

أما عمرو الليثي مقدم برنامج 90 دقيقة على قناة المحور فهو يتقاضى راتبًا يصل في جملته إلى أربعة ملايين ونصف المليون جنيه سنويًا.
وتذكرت عندما نجحت فى امتحان المذيعين فى عام 1984 – بعد 3 شهور من الاختبارات والمقابلات – كان لا يتجاوز الراتب 100 جنيه شهريا ..!!
لقد تعجبت اشد العجب لان كثيرا منهم لايملك ما يملكه غيرهم من الشهادات العليا والخبرات الكبيرة التى تؤهلهم للحصول على هذه الاجور الضخمة والرواتب العليا فقلت سبحان الله بالرغم من ان الكثير منهم بضاعته مزجاة الا انه ينافس ويتفوق على الكثيرين ولله فى خلقه شئون !!
وتذكرت احد اصدقائى وهو بروفيسور فى كلية الاقتصاد والعلوم السياسية وكان وزيرا لمدة 15 عاما ذكر لى – وبكل الصدق – ان اجمالى راتبه الشهرى خلال تلك الخمسة عشر سنة لم يتجاوز 1500 جنيه مصرى وهو حاصل على الدكتوراة فى الاقتصاد من اعرق جامعات انجلترا وكان يعمل يوميا حتى العاشرة مساء مقابل هذا المبلغ الضئيل دون تعب او كلل ..!!
هل ما يحدث من الامور المتناقضة التى ستزول مع الوقت والزمان عندما تنتهى اسباب تلك الظاهرة ولا يصح – فى النهاية- الا الصحيح ..!!
ام تستمر تلك الظاهرة الغريبة والتى تجعل الكثيرين يفقدون الامل بعودة الامور الى نصابها والحق الى عرينه ..!!
وكما العير فى البيداء يقتلها الظمأ والماء على ظهرها محمول فهل تعود الامور الى نصابها الطبيعى ويحصل كل شخص على ما يلائمه او يستحقه من اجر وراتب بدلا من ذلك الخلل الصارخ الذى لا تستقيم معه الامور الا اذا كان ما يحصلون عليه هؤلاء الاعلاميين مقابل امر اخر غير الجهد والعمل ..؟!!
هل بورصة الكلام تساوى هذه الملايين ام مجرد طلب فى فترة معينة بظروفها واحوالها ثم تعود القيمة الحقيقية بعد اختفاء الطلب او قلته ..؟!!
هل اصبح الكلام فى برامج التوك شوز المصرية يستحق كل هذه المبالغ الضخمة والرواتب الخيالية ام فترة وتنقضى وتعود الدنيا كما كانت ..؟!!