انتصار اللبراليين على أهل الدين والعلماء

بسم الله الرحمن الرحيم
أن المقلب بطرف عينه في مجتمعنا , يجد أن المعركة حُسمت , والانتصار ظهر , بين أهل الهوى (اللبرالية) وبين العلماء وأهل الدين , وسوف نتجرع هذه الثمار قريباً إلا أن يشاء الله , ثمار الحرية ... قد تُعجب بهذا الإنجاز لكن لا تفرح به كثيراً الحرية هي زج محارمنا في الشوارع لهم وفي ما يزعمون ولكن بطريقة حضارية , وشبه دينية
شعارهم دعني أفسد وأُفسد معي غير هذا ما يوحيه إليهم شياطينهم الم تسمع قول الله تعالى (كَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الْأِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ)
دعوني أُبين لكم أيها السادة مواضع الانتصار:
1- اختلاط النساء بالرجال
(فتوى هيئة كبار العلماء لم تحترم )
http://www.alifta.net/BayanNew.aspx?NewsID=92&Lang=ar
2- إجبار المرأة على العمل في الأماكن العامة أمام الناس في بيئة خطرة
3- تقنين دور الهيئة ومنع الاحتساب
4- قريباً قيادة المرأة للسيارة
5- تشويه صورة كل من يقف أمامهم (مثال العبيكان والكثير من العلماء , والبعض ما زال يصدق الاتهامات)
والقائمة تطول ...
ملاحظة هامة جداً قبل الرد
أنا لم أقل هذا حلال وهذا حرام , أن أقول أن هناك معركة وكان اللبرالية لهم أهداف وهي ما ترونها ,وتمكنوا من تحقيقها ,
لا تحك قفاتك ولا تصلح عقالك المعركة انتهت ..سيستمرون ولا يتعبون حتى يصلوا إليك
الحل في قول كلمة (لا ) مع النصح والتغيير في حدود الشرع وعدم متابعة القوم وشبههم وتقوى الله وسؤال أهل العلم , والزهد في الدنيا , ودعاء الله بصدق , وهذا هو زمن الغرباء