اه يا دنيا لم اتوقعك هكذا

ارحب بالجميع


اليوم روادتني نفسي اقص قصتي مع المرض


مدري ليه بس ممكن نوع من اخراج ما في النفس


قصتي بدات منذ تخرج من الثانوية في عام 1418ه تقريبا


كنت من المميزين في الدراسة وهادي وخجول نوعا


كانت حياتي ايام الثانوية سعادة فائقة هادي وسعيدة وطموح جدا جدا

منذ تخرج بعد الثانوية مباشرة اصابتني حالة غريبة


تغير الحالة من الانضباط والطموح الى المشاغب عكس شخصية تماما


رفضت اكمال دراستي الجامعية رغم الحاح اهلي

اصبحت اسهر وادخن وعاطل

لماذا هذا التغيير لا اعرف


لما اكن اطيق البيت نهائيا وخصوصا والدتي التي كنت احبها

كنت اراها عدوتي الاولى شعور غريب جدا

استمريت سنة تقريبا بعد التخرج على هذا الحال


بعد السنة توظفت في وظيفة وكانت بداية ثانية للضياع


بدات الفلوس تجرى في يدي واستمرت الضيقة عندنا ادخل البيت وارى امي واخواني


كنت اراهم شياطين

اصبحت لا ادخل البيت الا الساعة الرابعة فجرا

بداءت مع بعض الاصدقاء في استاجر شقة لنتجمع فيها

بعدها بدات حرارة في جسمي غريبة مستمرة بدون انقطاع

بعدها اصبت بانتفاخات في البطن وزغلله في العيون

راجع الكثير من المستشفات بدون فائدة


خلال خمس سنوات كنت ما بين الدوام والشقة والبيت لا اعرف الا في اخر الليل للنوم

بدأت تزاد امراضي البدنية تزاد


كنت خلال هذي السنوات احب الغناء والسهر والدخان ولا اطيق الاذان ولا القران


لم اسئل يوما نفس لماذ


لماذا تغييرت بعد الثانوية لماذا تغيرت صحتي لماذا تغيرت شخصيتي لماذا اصبحت اكره بيتنا لماذا اكره امي واكره اخواني واكره الاذان


شخص ثاني لا اعرفه لست انا من انا ولماذا اصبحت هكذا

لا ادي

بعد ما يقارب الخمس سنوات من هذه الحالة


كنت راجع من الدوام وقبل الوصول للبيت احسست بمثل السهم الحار يدخل في ظهري ويخترق بدني ويصل للقلب


اصبحت دقاق قلبي سريع جدا وكان سيغمى علي

لكن استحملت حتى وصلت المنزل

نمت نوم اشبه بالجحيم

صحيت من النوم ابكي بكاء شديد

كنت امني نفس بالعافية بعد الخمس سنوات ولكن

دخلت في دوامة ثانية


شعور رهيب بكاء واكتئاب واستفراغ شديد

لكن اصابني ذهب عني كره اهلي

اجتمع البيت للنظر في احالتي وما اصابني

ذهبت لاحد المشايخ للقراء كانت المصيبة


انهرت اصابني بكاء وهستيريا واحساس وصوت يقول لي اضرب الشيخ


ثم اغمى عليه ولا ادري باي حال كنت

لما صحيت من الاغماء قلت لهم اخبرونا ماذا حدث

رفضوا واصريت ثم اصريت وامتنعت عن الذهاب للبيت وقلت سوف انام في الشارع اذا لم تخبروني


كانت الفاجعة

قال لي اخي الكبير بانك اغمى عليك واصبح صوتك صوت امراة وصوت اخرى شايب بلهجات غريبة

سئلت الشيخ فقال لي استمر على الرقية واعطاني برنامج علاجي بالماء والزيت والسدر والمواصلة على القراءة عند الشيخ


عرفت حالتي التي اصابتني بعد التخرج


نعم انه سحر التفريق بيني وبين اهلي وامي


عرفت لماذا تغييرت شخصيتى بعد التخرج عرفت لماذا اكره الاذان والقران واهلي وامي واجب الخراب بجميع انواعه


كانت حالي كالتالي

اصبحت هيكل عظم

حرارة عالية

بكاء متواصل

استفراغ دائم

اغماء متكرر في البيت

استمرت حالتي سنتين وانا على هذا الحالي


قراءة عند الشيخ وتطبيق البرنامج العلاجي يرغم الموت الذي كنت انتظره


تغيير البيت كله بسببي


البيت مظلم كئيب بسبب حالتي

امي اخواني اخواتي حالهم تغيير

لانهم يرون ابنهم ذاهب للموت وجالس يتعذب على مدار سنتين وقبلها خمس سنين من الضياع

كنت ادعي بالموت صباحا ومسائا


كنت اتمنى الموت ولو كان الموت يباع لا شتريته باغلى الاثمان


فقدت صحتي فقدت وزني اصبحت صديق للمشايخ والمستشفيات والمغذيات

فقدت كل شي تخلى عن اصدقائي

الكل تشمت فين

لماذا انا عايش لا ادري


فقط عذاب وامراض اليمه موجع جدا وامراض نفسية وروحية


بعد سنتين لم يتحسن حالي ابداء


قرر بعدها اهلي الذهاب بي الى طبيب نفسي


وانتهت قصتى هنا وبداءت قصتي مع العلاج النفسي والعذاب الاخرى


سوف اكمل بعد راحه فدموعي على خدي
بعد رحلة العذاب الاولى التي كانت تتمثل في خمس سنوات من الضياع والسهر والمضاربات مع اهلي وكرهي لاهلي وامي واخواني واضاعتي لدراسة الجامعية

وبعد المرحلة الثانية من العذاب باصابتي بالسحر والعلاج بالرقية والهلاك ومحاولات الانتحار

دخلت في المرحلة الثالثة العلاج النفسي

كنت قد اوضحت سابق اني ممرت بما يقارب الثلاث سنوات مع الرقية ولم يحصل الشفا

بعدها قرر اهلي وضع حد وتجرب مسار اخر عسا الله ان يكتب في تخفيف عني

بحث اهلي عن دكتور نفسي ثم اخبروني بالموضوع وكنت رافضا ولكن قبلت

ذهبت للدكتور وشرحت حالتي بالتفصيل فكان جواب اني مصاب باكتئاب ذهاني


فقرر صرف علاج لي وهو سيبراليكس و دوجماتيل ولا ميكتال


وبعد اسبوعين من العلاج او اكثر قليلا بدات اعراض التحسن تظهر


بدا الاستفراغ يتوقف

ثم ازاد وزني وتحسنت نفسيتي

اهلي استبشرو خير

كانت لا اخرج ابدا

سوى للعمل ثم الرجوع للبيت ثم الجلوس امام التلفزيون فقط


تزوج اخي ولم احضر زواجه

تزوجت اختي ولم احضر زوجها

كانت افراح العايلة واعايدها لا احضرها ابدا

من كان يرا حياتي يراها جحيم لا يطاق

ولكن بالنسبة لحالتي السابقة ومحاولات الانتحار كانت بالنسبة لي افضل بكثير


استمريت على العلاج ولم افكر بشي كنت مثل المخدر

لا احساس بالوقت ولا احساس بالحياة ولا رغبة لشي


عمري يمضى

وانا جالس اتفرج عليه

كان اغلب وقتي في البيت بالتفكير

لماذا صابني كل هذا

لماذا تحطم كل شي في حياتي

لماذا تحطم بيتنا بسبب حالتي

ولكن كنت صابر لعل وعسى ياتي يوما افضل


بعد سنتين من العلاج كانت تراودني فكرة ترك العمل

لاني لا افكر لا في زواج ولا سيارة ولا بيت

كانت ايام طفرة سوق الاسهم في السعودية

قررت الدخول في السوق

اخذت قرض بضمان الراتب وجمعت كل ما املك من مال

جمعت ما يقارب 200الف ريال

ودخلت في السوق

وبعد شهر تقريبا

انهار السوق

وانهرت معه

دخلت السوق بما يقارب 200الف ريال وخرت بما يقارب الفين ريال

نعم الفين ريال

ودين 100 الف ريال على خمس سنوات

الحياة كانت اشد من السواد كل شي اسود


وزني افقده

النوم افقده

اهلي افقدهم

مستقبلي فقدته

بعد مرحلة من العذاب

تجاوزت مرحلة الاسهم

ولكن

كانت المفاجاة


امي نعم امي نعم امي

اصابه السرطان

ما هذا يا رب

لم اعد استحمل شي

كل شي في الدنيا ضدي

كل شي لم اجد اي شي يفرحني خلال عشر سنوات مضت

لماذا

لماذا

بعدها بدات امي في العلاج الاشعاعي ثم العمليات الجراحية ثم المسكنات

لكن المفرح ان الاطباء قالو انها تحسنت وسوف تستمر على المسكنات


اه يا امي

انت الوحيدة التي وقفت بجانبي

انت بسمت حياتي

انت املي بعد الله في الحياة هي كل شي

بعد مدة تقريبا كنت ميت وانا حي لا اشعر ولا احس اخرج ولا شي غير الذهاب للعمل والمكوث في البيت

بعدها وانا راجع من العمل للبيت

اصرت امي على الغداء معا بعضنا انا واهي واختي

لكن المصائب لا تتخل عني ابدا ابدا ابدا

اغمى علي اثناء الغداء

وبعد ساعة استيقضت وكان الخبر المحزن

ما ذا حدث

فاخبروني اهلي ان حالتي السابقة اثناء الرقية رجعت

كيف ولماذا لا ادري

ثم اصبح يتحدث على لسان صوت امراة

وكانت تحلف انها سوف تفرق بينى وبين اهلي وانها سوف تقودني للانتحار

بعدها قرر اهلي ترك العلاج والرجوع للرقية لعل وعسى

بعد ترك للعلاج بشهرين اصبحت بالجنون

اصبحت احدث الجدران واحدث الثلاجات والمكيفات في البيت

اصبحت اخرج الصباح حافي القدمين ولا اعود حتى يجدوني اهلي ثم يذهبو بي للبيت

ارقص ثم ابكي ثم ارقص ثم انام

استمرت على هذا الحال ست اشهر من العذاب واصبت بالانفصام

تحطم البيت بكامله وتحطمت بكل معاني الكلمة فقدت كل شي

رجعت محاولات الانتحار

بعدها ذهبت للدكتور فقال لي اني اصبت بالانفصام

وصرف لي علاج استمرت عليه وهو سريكويل وسيبرالكس ولا يمكتال ودوجماتيل

تتحسن قليل اصبحت انام 18 ساعة في اليوم وكانت بالنسبة لي افضل شي في الحياة

لا اعلم ما هو الوقت ولا ادرى عن شي فقد انام

وبعدها بدا يرجع لي الادراك تدريجا مع الاستمرار على العلاج


اخواني هذي قصتي انا وليست منقولة لذلك ارجو منكم الدعاء لي بالفرج