امرأه تحذر من ازدواجية الاطفال،،واقع تجربتها

السلام عليكم ورحم الله وبركاته



الحياة الزوجية


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ترانيم حزينه

الطلب الثالث ابغى من العضوه المتالقه نسمة ايلول تكتب عن خطوره الازدواجيه على الطفل ؟؟


تعريف الازدواجية:

هي حالة نفسية يتعامل فيها الشخص مع المحيط او مع نفسه بطريقتان مختلفتان , الطريقه الواقعية
الأساسية التي هو عليها والتي تحمل قناعاته وماتربى عليه او مايتقبله واقعه ,وطريقه اخرى غير التي ذكرتها ..
واحيانا كثيره تكون مختلفه تماما عن القناعات والاعتبارات المسلم بها .
والازدواجيه موجوده عند اغلب الناس ولكن بدرجات مختلفه .. ولا تقتصر على رجل دون أمرأه او مجتمع دون اخر ..
ولكن بدرجات متفاوته .. وبالتأكيد هي حاله سلبيه .. تصل احيانا الى الخطوره . وتأثيرها سيىء على مفردات
حياة الشخص

هنا ساتناول خطورة الازدواجيه على الطفل




الحياة الزوجية

بما ان التربيه والتنشئه الاجتماعيه هي عملية زرع ابجديات قيم ومبادىء مقبوله واحيانا مسلم بها من قبل التربويون
او من قبل الاهل .. كالقيم الدينيه والعادات الاجتماعيه المتعارف عليها والمتعامل معها .. والتي تحمل طابع المجتمع
الذي يعيش فيه الطفل .. .
اهم تلك الابجديات وابسطها لا بل واجملها هي تعليم الطفل على الصدق .. والابتعاد عن الكذب .. وبيان حرمته سواء
في المقاييس الدينيه او الاجتماعيه .. وهو امر مسلم به .. هنا .. وبالذات هنا .. ان لم يكن الاهل والمربون على
مستوى من الحذر او الاستقامه او الكفاءه .. سوف تزرع اول بذره للازدواجيه في نفسية الطفل .. وستترسخ في
عقليته .. سواء ان قبل بها ام رفضها في كبره .. حين يرى ابواه يمارسان الكذب حتى في ابسط الامور واقلها خطورة ..
مثلا حين ينصت الى والده او والدته وهي تتحدث عبر الهاتف مع قريبه لها او صديقه وتسرد احداثا ليست حقيقيه ..
او مثلا تطلب من ابنها ان يرد على الهاتف ويقول للمتصل ان والدته غير موجوده ..في حين هذا الطفل تلقى الدرس
الاول في الصدق من والده او والدته .. والان يرى المثل الاعلى او النموذج امامه يبدو بشكل مختلف .. غير الذي تعلمه ..
اذن تحصل قناعه داخليه لدى هذا الطفل انه بالامكان ممارسة الكذب احيانا .. هو ليس كبير كفايه ليستفسر من والدته
عن سبب كذبها ..او مالذي يدعوها لتغيير الحقيقه وانكارها .. فقط تترسخ فكرة الكذب في مخيلته ..


الحياة الزوجية



مثال اخر على زرع الازدواجيه في عقلية الطفل ..
الوعود وتنفيذها .. احيانا كثيره نكون في مواقف نضطر فيها الى تقديم وعود لاطفالنا .. مهما كان ذلك الوعد صغيرا
او كبيرا .. هو يشكل بذره في زرع الازدواجيه في عقله .. على الاهل واولياء الامور التريث .. لابل التفكير كثيرا قبل
قطع اي وعد او عهد امام اطفالهم .. هل بالامكان تنفيذ ذلك الوعد ؟؟ ان لم يتم تنفيذه هنا ستحصل لدى الطفل قناعه انه
بالامكان نكث الوعود والتملص من العهود .. لان المثل الاعلى امامه مارس هذه الحاله ..
هناك امثله كثيره لاحصر لها تصلح ان تكون بدايات للازدواحيه لدى الاطفال ..





الحياة الزوجية



خلاصة القول


لايمكن للمربي ان يكون بوجهان ان اراد نتيجه جيده وثمره مبهره للابناء .. ففترة الطفوله يكون فيها الطفل متلقي وفقط ..
عقله مبرمج على تلقي كل شيء .. وستطبع في مخيلته وفكره .. وسيمارسها مستقبلا بكل اشكلها .. من كذب وتناقض مبادىء وافكار ..
وفي النتيجه سيكون انسان ذو شخصيه هزيله .. عطاءه لايظهر للعيان .. تتلاطم به الامواج .. مرة سالب ومرة
اخرى موجب .. والسالب يمحو الموجب .. والنتيجه صفر
هذا مفهومي عن خطورة الازدواجيه على الاطفال
اتمنى ان اكون قد وفقت في ايصال ولو فكره بسيطه كانت هي جزء من تجربتي في حياتي مع ابنائي

ودي لكم جميعا
منقووول