7 سنوات وهو ماسك قدم أمه

دخل علي رجل يشكو من غضب زوجته عليه وهجرانها له ولا يعرف كيف يتصرف معها فقلت له : إن كثيرا من المشاكل التي نراها كبيرة ومعقدة يكون علاجها بخلق صغير وتصرف بسيط فقال لي: ماذا تقصد ؟ قلت له : جرب أن تدخل اليوم بيتك وتسلم على زوجتك وتبتسم في وجهها ثم تحدث معها فإنها ستستجيب لك، فالابتسامة خلق صغير ، لكن مفعولها كبير فنظر إلي باستغراب فقلت له : لا تستغرب، لكن جرب فانطلق ثم عاد وقال لي: صدقت وما كنت أتوقع أن هذا الخلق الصغير له معنى كبير.

استوقفتني هذه الحادثة وبدأت أتذكر أخلاقا وأعمالا صغيرة، لكن معانيها كبيرة ولهذا قيل : (رب عمل صغير تعظمه النية ورب عمل كبير تصغره النية ) والأصل ألا نحقر من الأعمال شيئا كما قال رسولنا الكريم : (لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق)،

رجل أعمال شهير سألته مرة من أين لك هذه الثروة العظيمة ؟ فقال بسبب أمي فظننت أنه ورث هذا المال منها، لكنه شرح لي قصده بأن أمه أصيبت بغيبوبة لمدة سبع سنوات وكانت في العناية المركزة بالمستشفى فكان كل يوم يزورها ويمسك قدمها ويدعو لها قبل الذهاب لعمله في الصباح واستمر على ذلك إلى أن توفيت فبارك الله له في رزقه بسبب بره بأمه

وأعرف رجلا غير مسلم كان سبب دخوله الإسلام ما فعله زميله بالجامعة من دفع حساب وجبته للهمبورغر وقت الغداء فاستغرب من تصرفه ومبادرته فأجابه المستضيف إن هذا من إكرام الضيف عندنا في الإسلام فكان هذا العمل الصغير سببا في دخوله الإسلام، وأب اشتكى لي مرة من عصيان ابنه المراهق رغم كثرة العقوبات التي فرضها عليه فقلت له: جرب أن تعالج مشكلته بالحوار والكلمة الطيبة فلما جربها كان مفعولها معه مثل السحر ، وأعرف فتاة تعيش في أسرة مفككة تقدم لها خاطب فعبرت لي عن مخاوفها وتشاؤمها من نجاح زواجها فقلت لها: كوني متفائلة ولا تستسلمي لوساوس الشيطان فقاومت التشاؤم وسعدت بزواجها،