الم ريهام

ريهام تسأل كل من حولها ماذا حصل لها وماذا تخبئ لها الأيام هل تروي لكم حكايتها مع معاناة الانيميا ومواعيدها وصبرها عند حقنها بدم يعينها ويجدد نشاطها لتعيش حياتها مثل اقرانها اوتسرد لكم فصلا جديدا من قصة حياتها التي اصبحت للألم عنوان نعم للألم والخوف والقهر والحيرة عنوان يطرح ألف سؤال وسؤال من اجلها واجل أقرانها وكل من يراجع من اجل العلاج. كيف يحقن دم ملوث لانسان سليم ؟

كان الدم مخزن هل كان في بنك الدم مع دم المتبرعين؟ هل نقل الدم للمريض مثل الحقنة لايحتاج لفحص وتجهيز ومتابعة وهل استهتار الكثير عند متابعة العلاج من حقن ونقل دم وتطعيم ومتابعة حرارة لايحتاج اهتمام وتركيزا وعناية خاصة تجاه الاطفال الذين لايستطيعون ترجمة احساسهم وآلمهم ومعاناتهم وخاصة في بعض المستوصفات التي لاتتوفر فيها الاساسيات من المستلزمات الطبية والكادر الكافي لمتابعة الحالات ان حالة ريهام تستدعي ان نعيد حساباتنا ومحاسبة من حولنا لانها ارواح اصبحت تتعرض لإهمال مطلق واخطاء طبية وتهاون في العلاج والمتابعة رغم ان وزارة الصحة لدينا يرصد لها مبالغ طائلة لكي تتوفر لكل مواطن العناية الصحية اللازمة خاصة تجاه الامراض المزمنة من انيميا وضغط وسكر وايجاد مراكز متقدمة لمتابعة امراض الكلى والسرطان ولكن كل فترة نسمع عن اهوال واخطار نتيجة اهمال واستهتار وتهاون في ارواح المراجعين لذلك نحن بأمس الحاجة لمراكز تثقيفية علاجية في كل حي تتولى متابعة التحضير للعلاج وتثقيف كبار السن واصحاب الامراض المزمنة وتشجيع خريجات الشؤون الصحية واخضاعهم لدورات للمشاركة في مراكز الرعاية الصحية ووجوب الاتفاق مع الشركات الكبرى للادوية بفتح مراكز في الاحياء لمتابعة الامراض المزمنة من قياس وصرف ادوية باسعار رمزية مع اصدار كرت متابعة لكل مراجع يشرح حالته الصحية لابرازها عند المراجعة في حالة الطوارئ لاي مركز من المراكز الصحية مع ضرورة المتابعة وتشديد المراقبة على كل المخزونات من اسطوانات اكسجين وبنوك دم وتخزين حقن التطعيم لان الاهمال في هذه الامور ضياع حياة وحدوث كارثة مدى الحياة لان ريهام ادخلت الجميع في دوامة من الخوف والقلق على اطفالنا حتى من ابرة التطعيم وكيفية التعقيم نعم نحن بحاجة للاهتمام بكل مراجع وبحاجة لعدم الخلط بين المخزون وخاصة في بنك الدم فكيف تم تخزين دم مريض الايدز ولماذا تم تخزينه هل سيستخدم للتجارب اوسوف يتلف اوسيحفظ لأموراخرى هل نجد من يجيبنا ويشرح لنا كيف يتم التعامل مع كل امر مرتبط بحياتنا وحياة اطفالنا لان الوضع لايحتمل التساهل والاهمال وليس بحاجة لدعاية وإعلام نحن بحاجة لعلاج ريهام ومساعدتها على تخطي الالم والعيش في اطمئنان كل مانملكه ان ندعو لها ان يحفظها الرحمن.

كل الردود: 1
1.
15:02:16 2013.02.23 [مكة]
هل إعفاء مدير مستشفى جازان العام من منصبه والمدير الطبي ، ومدير المختبر وبنك الدم وتغريمه ؛ وإغلاق بنك التبرع بالدم في المستشفى كفيل بإعادة الحياة الطبيعية لرهام !! ؟؟ وهل اعتذار وزارة الصحة للطفلة وذويها والمجتمع السعودي كافٍ لمسح دمعة ألم ؛ أو دفع آهة من آهاتها المتوجعة ؟ ؛ هل هذا كفيل بتهدئة روحها المهترئة وهي تصارع آلام المرض وتتعذب ؟!! لو كان هناك واحد في المليون يرى أن في ذلك تعويضاً للطفلة عما أصابها ؛ أقول على الله العوض ومنه العوض !!!!وشكري وتقديري لضمير الفني الحي الذي لم يسكتْ عن الحق ولم يكن شيطاناً أخرس كغيره . رحمها الله وغيرها من شهداء الأخطاء الطبية القاتلة . وشفاك الله يا رهام ومتعك بالحياة السعيدة والصحة والعافية
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!