يعيش على الخبز والحليب .. مسن سعودي يعيش داخل سيارته في الصحراء منذ 16 عاما

يعيش مأساة حقيقية لا يمكن تصورها. وُحدة موحشة، عوز موجع، تشتت وعدم استقرار في صحراء قاحلة، شمسها محرقة وبردها لاسع. هي حياة شظف وبؤس عاشها مسن مجبراً، ولكنه لم يتوقع أن تستمر حلقاتها 20 عاماً. ولكن هذا ما حدث.

إنه عبدالرحمن الجمعان، الذي سرد قصته وأبان همومه لـصحيفة «الحياة» بعد أن تمنع طويلاً: «الشكوى لله وحده، لم يساعدني أحد طوال حياتي، ولم أطلب المساعدة من أحد، ولما كبرت أصبحت ضعيفاً وغير قادر على العيش وحدي في هذه الظروف الصعبة».

ويوضح: «حياتي مليئة بالأحزان، فقد عشت طويلاً مع زوجتي الأولى ولم يكتب الله أن أنجب منها، وعندها تزوجت بأخرى أنجبت لي ولداً فرحت به ليساعدني في هذه الحياة، إلا أنه توفي بعد عامين»، مؤكداً أنه لم ينس حتى الآن تلك الصدمة التي تعتبر مفتاح المآسي التي تتابعت عليه.

ويضيف: «على رغم انكساري بسبب وفاة فلذة كبدي، إلا أن أشقائي وكانوا ثلاثة على قيد الحياة، وكانوا يساعدوني ويقفون معي، إلا أنني في السنوات التالية لوفاة ابني فقدتهم الواحد تلو الآخر، فيما تخلى أبناؤهم عني، ولذا وجدت نفسي بلا أقارب».

لم يصمد عبدالرحمن وظل منكسراً بفعل الظروف النفسية السيئة التي مر بها، وانطوى على نفسه بعد أن تقاعد في عمله في القطاع العسكري (الفوج)، واضطر إلى العيش في صحراء قاحلة بالقرب من قرية الشقيق (120 كيلومتر غرب حائل) فلا أسرة تحتويه ولا منزل يؤويه.

ويصف الجمعان حاله بـ«الكسيفة»، موضحاً: «أحمد الله على قضائه وقدره، كنت أتمنى أن يرزقني الله أبناء يقومون على خدمتي، ولكن الله لم يرد».

ويتابع: «لا أعاني من العوز فقط، بل حتى الجوع معظم ساعات اليوم، وحالتي المادية سيئة للغاية، فلا أملك مأوى وأنام في الصحراء، وإذا حل الشتاء أنطوي في سيارتي، مع أنها لا تحميني من البرد، وكثيراً ما نمت وجسمي يرتعش من البرد والجوع، ولكنها أفضل من الخارج على كل حال»، مبيناً أنه يعيش على هذا الوضع وهذه الكيفية منذ نحو 16 عاماً

ولم يتسلم عبدالرحمن راتبه التقاعدي الذي يبلغ ألفي ريال، منذ أكثر من عام كامل، «مللت من الوحدة وأوجعني الجوع، فاضطررت إلى شراء خمس من الإبل لتونس وحشتي وأشرب من حليبها، ولكن لم أستطع توفير قيمتها، فسلمت بطاقتي الائتمانية إلى البائع»، لافتاً إلى أن اثنتين من الإبل نفقتا بسبب الجوع، «لأنني لم أستطع شراء علف للإبل».

لا رفيق لعبدالرحمن سوى سيارته (تويوتا موديل 1977)، فهي المأوى الوحيد وغرفة النوم الفوضوية، في القيظ يحتمي في ظلالها عن الشمس وينام داخلها عندما يشتد الشتاء.

ويؤكد المسن والدموع تتساقط من عيونه المنكسرة: «أعيش على الحليب والخبز الذي يحضره لي أحياناً أهل الخير، حتى إنه ليس لدي بطانية تحميني من البرد أثناء النوم حتى جلب لي شخص لا أعرفه بطانية قديمة قبل شهرين»، مضيفاً: «في حال كنت نشيطاً، فإني أجمع بعض الحطب لإشعال النار ليلاً ولو لدقائق معدودة».

ويلفت عبدالرحمن إلى أنه لم يسبق أن تواصل معه أي من مسؤولي «الشؤون الاجتماعية» في منطقة حائل أو أي جمعية خيرية، ولم يتلقَّ مساعدة مالية من أي جهة سوى مساعدات متقطعة من بعض فاعلي الخير، الذين يحضرون بعض الخبر والأكل له وقليل من النقود.

ولا تتوقف مآسي عبدالرحمن على وحدته وعيشته بلا مأوى في الصحراء، فالأمور الصحية سيئة جداً، بل إن حياته في خطر، خصوصاً وهو يعيش في العراء وفي البرد القارس الذي تنخفض درجة الحرارة فيه إلى ثلاثة درجات مئوية تحت الصفر.

ويتمنى الجمعان من كبار المسؤولين في هذه البلاد المباركة والقائمين على الجمعيات الخيرية وفاعلي الخير مد يد العون له ومساعدته للتغلب على الظروف المأسوية، مناشداً خادم الحرمين الشريفين بالتوجيه بتأمين مأوى أو مسكن له يؤويه في آخر عمره، كما يتمنى من فاعلي الخير والباحثين عن الأجر والمثوبة من المولى عز وجل مساعدته في ما يواجهه من كدر ومشقة في الحياة.

من جانبها حاولت «الحياة» الاتصال أكثر من مرة بالمدير العام للشؤون الاجــتماعية فــــي منطقة حائل سالم السبهان حول حالة المسن الجمعان، إلا انه لم يرد حتى موعـــد النــشر

كل الردود: 16

عرض:
1.
عضو قديم رقم 320997
09:27:38 2013.02.10 [مكة]
الله يكون في عونه يارب يسر امره
2.
عضو قديم رقم 40208
09:41:34 2013.02.10 [مكة]
لـــــــــــــــــــــــــكل مســــــــــئول ... (( يقول الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ( لو عثرت بغلة في العراق لسألني الله تعالى عنها : لِمَ لم تمهد لها الطريق يا عمر )) لقـــــــــد أتعبت من بعدك يــــــــــاعمر .. الله أكبر ـ عن ماذا يتحدث ؟ .. عن خوفه من أن " تتعثر ".. فهي لم تتعثر حتى الآن . ـ هذا شعوره بالمسؤولية تجاه " بغلة ".. فكيف سيكون شعوره تجاه الإنسان . ـ من أي شيء يخاف عليها ؟ .. من الموت ؟! لا كان يخاف عليها أن " تتعثر " لأنه قصّر في مسؤولياته ولم يمهد لها الطريق . ـ وأين كانت هذه " البغلة " ؟ .. هل كانت على أطراف " يثرب" ؟ لا كانت هناك في أقاصي دولته .. في العراق .. ولكنه يظل مسؤولاً عنها . لله درك يا ابن الخطاب ، في سطر صغير ، تقدّم ألف درس كبير المفروض يتم التعميم على جميع المسئولين في الدولة بأن توضع هذه المقولة مكتوبةً على طاولة كل واحد فيهم أمام عينيه
3.
10:00:39 2013.02.10 [مكة]
أين إنسانية من يعرفونه ويعرفون أمثاله .. ولا يقدمون يد المساعدة
4.
10:22:42 2013.02.10 [مكة]
الله المستعان بس والله كانه في السبعينات الميلاديه مو2013م ايش هذا وين المسؤلين عنه والخافي كان اعظم مسلسل كل حلقه شي جديد
5.
عضو قديم رقم 320619
10:28:34 2013.02.10 [مكة]
المسؤلين ما يهتمو بهالقضايا في عندهم شي اكبر واهم من هالانسان العاجز هالانسان له الله هو اللي يتولاه ويرحمه برحمته.. ماتت الانسانيه بهالزمن.. وينك ي عمر
6.
10:55:37 2013.02.10 [مكة]
لماذا يعاني من هذه الفاقة الشديدة وهو يحصل على مرتب تقاعدي 2000 ريال والذي أعتقد أنه لا بأس به بالنسبة للصرف على شخص بمفرده؟ أسأل الله أن يسخر له من عباده الصالحين وأن يرفع عنه ما هو فيه من ضيق.
7.
عضو قديم رقم 320619
11:01:58 2013.02.10 [مكة]
الاخ عادل.. يقولك لم يتسلم راتبه منذ اكثر من عام كامل!!!! سنة كاملة ما ياخذ راتب واكله وشربة من اهل الخير جزاهم الله خير لا باس به الراتب لما ينزله مو ينقطع عنه
8.
15:05:09 2013.02.10 [مكة]
السؤال اللي يطرح نفسه الآن كثيرا مانسمع ونقرأ عن كرم أهل حايل وطيبهم ووين من يقرا هالموضوع عن الرجال؟؟؟اسأل الله ان يجعل عوضنا واياه في موقف الحساب وان يظلنا بظله
9.
15:28:13 2013.02.10 [مكة]
الله ييكون فثي عونه
10.
17:20:06 2013.02.10 [مكة]
الله يعينه ويسخر له اهل الخير غريب امر هذا الرجل. منذ سنه لم يستلم الراتب فلماذا لم يبحث عن الاسباب? لربما اعتبروه ميتا لانه لا يراجع ولم يعيش في الصحراء منذ ذلك الحين 2000 ريال ممكن ان توفر له سكن بسيط عباره عن غرفه ملحق ويصرف على نفسه بالباقي يبدو.لي انه لا يحسن التدبير وبهذا وصل الى هذا الحد الله يعينه ويصلح حاله ويرزقه من حيث لا يحتسب
11.
عضو قديم رقم 291269
17:41:54 2013.02.10 [مكة]
الاخ عدل المسن يقول انه لم يتسلم راتبه التقاعدي الذي يبلغ ألفي ريال، منذ أكثر من عام كامل،
12.
20:26:12 2013.02.10 [مكة]
سعودي ياحبيبي سعودي
13.
عضو قديم رقم 28162
20:28:44 2013.02.10 [مكة]
يا اخوان هذا يحتاج من يوجه ويقف معه لانهم فئه تجهل النظام على حالته الراهنه يقدم على الضمان الاجتماعي والجمعية الخيره راح يصرفوله مرتب ثابت بالاضافه لمساعدات مستمره ... هم كثير نفس حالة هذا المسن لكن وين اهل الخير الي تقف معهم لوجه الله
14.
00:42:46 2013.02.11 [مكة]
وين اهل حائل النشاما ما احد يكسب الأجر ويوجهة توجية سليم لاخذ راتبة ومساعدتة
15.
عضو قديم رقم 301689
01:45:19 2013.02.11 [مكة]
لاتحطون اللوم على اهل حايل الدوله تنبش عن فقراء العالم البعيد والقريب لاتراه هم المسؤولين امام الله عنه
16.
14:15:26 2013.02.12 [مكة]
يقول الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ( لو عثرت بغلة في العراق لسألني الله تعالى عنها : لِمَ لم تمهد لها الطريق يا عمر ) * ولهذا : كآن آلمسلمين أعظم أهل الأرض وقتها
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!