النظر للحرام

بسم الله الرحمن الرحيم


الاخوة والاخوات الاعزاء


للإسف ابتلينا بمواقع التواصل الاجتماعي وبالانترنت باناس لايخافون الله ويعرضون صور مخلة بالادب بل بالدين والله، وكما تعرفون انها من الفتن والمصائب ، لكن رغم فتنتها هنالك ماهو افضل وهو مجاهدة النفس لتركها لله، ولاشك ان لذلك فوائد عظيمة لك ولنفسك.

وقد ذكر ابن القيّم الجوزية رحمه الله : وفي غض البصر عدة منافع :

الاولى : أنه امتثال لأمر الله الذي هو غاية سعادة العبد في معاشه ومعاده ، فليس للعبد في دنياه وآخرته أنفع من امتثال أوامره ، وما شقي من شقي في الدنيا والآخرة إلا بتضييع أوامره .



الثانية : أنه يمنع من وصول أثر السهم المسموم الذي لعل فيه هلاكه إلى قلبه .



الثالثة : أنه يورث القلب أنسا بالله وجمعية قلبه ، فإن إطلاق البصر يفرق القلب ويشتته ، ويبعده عن الله ، وليس على القلب شيئ أضر من إطلاق البصر ، فإنه يورث الوحشة بين العبد وربه .



الرابعة : أنه يُقوي القلب ويفرحه ، كما أن إطلاق البصر يضعفه ويحزنه .



الخامسة : أنه يُلبس القلب نورا ، كما أن إطلاقه يلبسه ظلمة ، ولهذا ذكر الله سبحانه آية النور عقيب الأمر بغض البصر ، قال : ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ) ثم قال إثر ذلك : ( الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح ) .



السادسة : أنه يورث فراسة صادقة يميز بها بين الحق والباطل ، والصادق والكاذب ، وكان شجاع الكرمانيّ يقول : من عمّر ظاهره باتباع السنة ، وباطنه بدوام المراقبة ، وغض بصره عن المحارم ، وكف نفسه عن الشبهات ، واغتذى بالحلال ، لم تخطئ له فراسة ا.ه
وكان شجاعا لا تخطئ له فراسة !



السابعة : أنه يورث القلب ثباتا وشجاعة وقوة ، فجمع الله له بين سلطان النصرة والحجة وسلطان القدرة والقوة .



الثامنة : أنه يسدّ على الشيطان مدخله إلى القلب ، فإنه يدخل مع النظرة وينفذ معها إلى القلب أسرع من نفوذ الهواء في المكان الخالي ، فيمثل له صورة المنظور إليه ويزينها له ، ويجعلها صنما يعكف عليه القلب ثم يعده ويمنّيه ويوقد على القلب نار الشهوة ، ويُلقي عليها حطب المعاصي التي لم يكن يتوصل إليها بدون تلك الصورة ، فيصير القلب في اللهب .




التاسعة : أنه يفرغ للقلب الفكرة في مصالحه والإشتغال بها ، وإطلاق البصر ينسيه ذلك ويحول بينه وبينه ، فينفرط عليه امره ويقع في اتباع هواه وفي الغفلة عن ذكر ربه ، قال تعالى : ( ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان امره فرطا ) وإطلاق النظر يوجب هذه الامور الثلاثة بحسبه .




العاشرة : أن بين العين والقلب منفذا وطريقا يوجب انتقال أحدهما عن الآخر ، وأن يصلح بصلاحه ، ويفسد بفساده ، فإذا فسد القلب فسد النظر ، وإذا فسد النظر فسد القلب وكذلك في جانب الصلاح .


اللهم اني اسئلك بجلالك وعظيم سلطانك ياحي ياقيوم يارحم الراحمين انك تصرفني ومن يقرأ هالموضوع والمسلمين والمسلمات عن النظر للحرام وتتطهر عيوننا وقلوبنا وانفسنا من هذة الفتنة وتجعلها خالصة لوجهك الكريم . اللهم آمين

كل الردود: 6
1.
10:39:55 2013.01.31 [مكة]
جزاك الله خير ورحم الله والدينا ووالديك والمسلمين يارب العالمين
2.
20:23:32 2013.01.31 [مكة]
جزاك الله خير وكتب الله لك الاجر وجعل الله مثواك ومثوانا الجنه
3.
20:29:05 2013.01.31 [مكة]
جزاك الله خيرأ
4.
عضو قديم رقم 268219
00:02:48 2013.02.01 [مكة]
ياخي اشكرك عالموضوع المهم جدا وجعله الله في ميزان حسناتك
5.
10:38:12 2013.02.03 [مكة]
الله يجزاء خير كل من رد ويوفقني واياكم
6.
عضو قديم رقم 289350
23:56:20 2013.12.04 [مكة]
يكفينا حديث ما معناه من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه اسأل ان يصلح المسلمين اجمعين جزاك الله خيرا على مواضيعك الرائعة والهادفة ونفع الله بها الكاتب والقارئ اللهم آمين
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!