عصبية المدير - قصة رمزية عن الغضب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعد الله اوقاتكم جميعا بالخير والسرور


يحكى أن أحد المدراء

خلال تجواله في المصنع لاحظ المدير شابا يستند إلى الحائط ولا يقوم بأي عمل ...

اقترب منه وقال له بهدوء : كم مكسبك ؟

كان الشاب هادئا ومتفاجئا بالسؤل الشخصي ,, واجاب :



تقريبًا أكسب 2000 ريال شهريا يا سيدي , لماذا ؟


بدون إجابة المدير اخرج محفظته واخرج2000 ريال نقدا واعطاها للشاب

بمثابة إنهاء الخدمة



ثم قال : أنا أدفع للناس هنا ليعملوا وليس للوقوف والان هذا راتبك الشهري مقدماً .... اخرج و لاتعد


استدار الشاب وأسرع في الإبتعاد عن الأنظار




نظر المدير إلى الباقين وقال المدير بنبرة تهديد :




هذا ينطبق على الكل في هذه الشركة ... من لا يعمل ننهي عقده مباشرةً




اقترب المدير من أحد المتفرجين وسأله : من هو الشاب الذي قمت أنا بطرده ؟





فجاءه الرد المفاجئ :







كان رجل توصيل البيتزا يا سيدي ... !!!!!!!




****************************************************

الخلاصة


قالوا في الغضب ....

تكلم وأنت غاضب .. فستقول اعظم حديث تندم عليه طوال حياتك ...

لاتتخذ قراراً وأنت غاضب ، فالرصاصة التي تخرج لايمكن إعادتها ؟


ويكفينا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :

أنَّ رجلاً قال للنبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : أَوصِني ، قال : ( لا تَغضَبْ ) . فردَّد مِرارًا ، قال : ( لا تَغضَبْ ) .

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6116
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

كل الردود: 0
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!