الاخطاء العشر فى عالم الاعمال!!!

الاخطاء العشر فى عالم الاعمال!!!









أصبحت الكتابة إلى القراء الأعزاء ومتابعي موقع أرقام وألفا بيتا حالة من العشق والادمان ...!! واحيانا اكون غير مستعد للكتابة لظروف العمل أو لظروف صحية أو لكوني على سفر وبمجرد أن أطالع موقع أرقام واقرأ مقالات الكتاب الأعزاء أشعر وكأني قد هجرت صديقا عزيزا أو أخا مقربا فأعاود الكتابة وكأني اعتذر للأخوة الأعزاء عن الهجر أو الابتعاد!!

فأسال الله العلي القدير أن يديم المحبة والوصال وألا يحرمنا من أعزاء عرفناهم واخوة كرام وضعوا ثقتهم فينا وهو ما أشعر به في كتاباتهم لي .... !! والله أسال لي ولكل الأعزاء التوفيق والسداد. وهنا أعرض بعض الأخطاء التي يقع فيها من يدخل عالم الاعمال وهى نصيحة ارجو ممن ينوى دخول هذا العالم الانتباه لها ...

ولا تنسوا تقوى الله عز وجل فانها مفتاح كل خير .... وفقنا الله واياكم لكل خير ... ولكي لا يقع التاجر في هذه الأخطاء فهي:

1- الفشل في التخطيط

يجب أن تكون خطة عملك بمثابة الخريطة والدليل في عالم التجارة والأعمال وأن تكون أيضا مفصلة بدرجة كبيرة، من حيث خطط التمويل، والتسويق، ومستوى جاهزية الموظفين، وإذا فشلت في التخطيط الدقيق والحازم لا تخاطر بالاستعجال والبدء في المشروع، ضع الأهداف الملموسة، والتواريخ، ونقاط التحول، والميزانيات، ووزع مسؤوليات الإدارة وأيضا ضع نفسك بين جميع الاحتمالات. � 2- نقص التركيز

منذ أن تتضح استراتيجياتك، أهدافك وخطط عملك، ألتزم بهم. تذكر أن استراتيجية التجارة المؤثرة هي التركيز على الأهداف المتظمنة في خطة العمل، قسّم الأهداف ورتبها من حيث الأهمية وتأكد أن توجد هناك أهداف رئيسية، وتحقق من تحقيق تلك الأهداف.

3- تصور الإيرادات الضخمة

قد يلازم كثير من الأعمال الفشل بسبب عملية خفض التمويل، فمن الأفضل دائما الاستهانة بدلا عن المغالاة في تقديرك لمبيعاتك ومكاسبك، ستحتاج لقابلية كبيرة في تحمل نقدك على نفسك كما تحتاج الحفاظ على نمو تجارتك بتصورات في المبيعات ودائما ضمن قواعد ثابتة وسيناريوهات أسوأ في توقع نموك.

4-فشل في التعرف على سوقك المستهدف

يمكنك فقط مقابلة حاجات سوقك المستهدف إذا عرفت من هم. وستجد أن عملك مرتبط بشكل وثيق بذلك السوق، يجب أن تكون إحدى أهدافك هو معرفة كل شئ تستطيع عن العملاء المحتملين مثل العمر والوظيفة، وما يحبون ويكرهون، القيم والعادات، بالإضافة إلى حجم العائلة وما شابه ذلك من علاقات مستمرة، وإن لم تهتم بسوقك المستهدف ستفشل تجارتك في النمو على مدى الزمن الطويل، استهدف الخبراء في سوقك المستهدف في البداية وراقب دائما حركة السوق بدقة وتركيز.

5-الفشل في التعرف على الطلب والعرض؟ � للوقوف بشكل بارز وواضح في وسط سوق اليوم المكتظ يجب أن يكون لدى تجارتك الافتراض الذي يميزه من الحشد بشكل واضح، افتراضات الطلب والعرض ينبغي أن تعمل بشكل توكيدي من حيث العميل المتوقع ? تساؤل لماذا منتجك أو خدمتك فريدة من نوعها ويجب أن تختار بدلا من ما يقدمه منافسيك، دع جميع افتراضاتك واضحة وغير مبهمة، ومنتجك الأكثر انخفاضا في السعر هو الأفضل في الجودة، هل مدة العرض هي 24 ساعة لمدة سبعة أيام في الأسبوع، خدمة العملاء هل هي مجانية وهل هناك أي ضمانات مطلوبة من قبل العملاء، يجب أن تتركز استراتيجية التسويق على المناطق وليس على المنافسين، على سبيل المثال الاعتماد بدرجة كبيرة على وضعية منافسك وتخصصه عكس خط المنتج الواسع، دعم العميل الشامل، جودة منتج عالية بسعر أفضل، بالإضافة إلى التعرف على آليتك التسويقية واستراتيجياتها المختلفة في التسويق المختلفة من سوق لآخر.

6-الفشل في المرونة

في سوق اليوم العالي التنافس يجب أن تبحث باستمرار عن الطرق التي تجعل منتجك مختلف عن الآخرين ويرضي عملائك ويكن لهم بالإخلاص، وتفوق المتنافسين الجدد المحتملين، يجب أن تكون حذر باستمرار ومتجاوب إلى توجهات السوق والابتكارات والتغيرات في عادات العملاء والطلب، بالإضافة إلى تطورات المنافسة لتحتفظ بعملائك وتزيدهم على المدى البعيد.

7-الفشل في البحث عن النصيحة

رجال الأعمال الأذكياء يفهمون أهمية البحث عن النصيحة وأخذها بعين الاعتبار، فهم يحيطون أنفسهم بالبطانة المهنية النصوحة والمفيدة، فالبحث عن النصيحة في المراحل المبكرة للمشروع يساعد في تجنب الوقوع في الأخطاء الغالية لاحقا، تحدث مع المحامين والمحاسبين والمصرفيين ورجال الأعمال في خططك التجارية بينما أنت تبني خطة عملك وتحاول الحصول على كل النصيحة، بذلك يمكنك إيجاد الاتجاهات والقرارات الأكثر إطلاعا وتبني الإستراتيجيات الأفضل للنمو.

8-الفشل في إرضاء مواردك الثمينة

مواردك الثمينة هم موظفوك، تعامل معهم بهذه السياسة، استغرق معهم الوقت للوصول إليهم وإمدادهم بالجو المؤدي إلى نموهم المهني والشخصي، اكسب إخلاصهم وثقتهم وتعرف على عملهم وإنجازاتهم، كافئهم على التزامهم وتفانيهم، وحاول رفع روحهم المعنوية حتى لا تفقد الأداء الانتاجي الفعال.

9-صعوبة التعامل معك

قد يكون لديك أفضل منتج للبيع, ولكن قد لا تملك الوسيلة الأفضل للوصول إلى العملاء، تأكد من مرونة التعامل معهم وإشعارهم بأن إرضاءهم هو على رأس قائمة أولوياتك، أجعل الشراء من لديك سهلا ودع مكالماتهم واستفساراتهم ترد بشكل سريع ومؤدب وأضمن بأن الإجابة على أسئلتهم تكون من قبل موظفين يلمون إلماما تاما بالمنتج ومميزاته. ولا تنسى المكان المناسب لعرض منتجك حتى لا يبقى طويلا على الرف.

10- فشل مخطط الحملة التسويقية

معرفة السوق هو الهدف الأول حيث لا تكفي الافتراضات لوضع خطة التسويق المناسبة، لنجاح الحملة التسويقية يجب أن تتابع الحملة التسويقية عن كثب وإمعان بحيث تعرف ما هو مناسب لمنتجك، إحرص على فاعلية الحملات الإعلانية من أصغرها إلى أكبرها، مثل البريد المباشر والإعلانات التلفزيونية، وتأكد أنها لا تعمل سلبا، وإن وجدت شيئا ما يعمل جيدا ألتزم به وهو قد يكون وسيلتك نحو الأفضل.

كل الردود: 3
1.
10:37:33 2013.01.27 [مكة]
حينما يتذكر المرء اعز احبابه فيعجز القلب عن صيد الخواطر .. ويحتار العقل فى قطف أزهار الحروف ..وأعجز عن قول كلماتى ..!!
2.
15:38:10 2013.02.16 [مكة]
العبارة الاقتصادية المشهورة النقود الرديئة تطرد النقود الجيدة من السوق، لقائلها السير توماس جريشام مستشار ملكة إنجلترا و التي عرفت فيما بعد بقانون جريشام (Greshams Law)، تقوم فكرة هذا القانون علي اساس انه إذا تم اصدار نقود جديدة تشتمل على كمية من المعدن الخالص (الذهب مثلا) أقل مما تشتمل عليه النقود القديمة التي تتعادل معها في القيمة الأسمية. فإن النقود القديمة (الجيدة) تبدأ في الأختفاء من التداول في السوق، حيث تستخدم في هذه الحالة للاكتناز من قبل الافراد او ان تستخدمها الحكومة نفسها في اعادة صهرها و استخدامها كسبيكة ذهبية مثلا تباع بقيمة اعلي من قيمتها الاسمية. و بالتالي لن يتبقى في السوق سوى النقود الجديدة (الرديئة)، وقد حدثت مثل هذه الظواهر في القرون الوسطى عندما كان الحكام يصدرون النقود بأوزان مختلفة أقل من اوزانها القديمة كلما أضطربت الأحوال الاقتصادية في بلادهم. • كذلك ينطبق هذا القانون إذا وجدت في التداول نقود ورقية رخيصة إلى جانب النقود المعدنية فإن الأولى (الورقية) تطرد الثانية من التداول في السوق. وقد شاعت هذه الظاهرة خلال الحرب العالمية الأولى عندما كانت تختفي النقود الذهبية كلما طرحت أصدارات من الورق الرخيص. الخلاصة ان الردئ يطرد الجيد • اقول هذا لان اعداد البلطجية بدا تتزايد داخل المجتمع المصري و بدات الطبقة المتعلمة التي يعول عليها كثيرا في عملية التنمية اما ان تصاب بالاكتئاب و فقدان الامل او تهاجر الي الخارج و يتم انتقائها بطريقة احترافية من قبل الدول المجاورة في سعي لافراغ مصر من راسمالها البشري (هذا حقهم و لا الومهم فالمعروض كثير جدا من كل التخصصات). اقول هذا لاني اري ان الحكومة الحالية مستمتعة بحالة الفوضي وعدم الامان الموجودة بالشارع المصري رغم انه يمكنها ايقافها و فورا و لو اقتضي الامر ان يتحول الشارع الي بحور دماء من هؤلاء البلطجية (طبعا بعد ان يتم تحديد تعريف دقيق جدا للبلطجي). اعتقد ان الامر سوف يخرج عن يد الجميع بما فيها الحكومة لو تركنا البلطجة بهذه الصورة لسنة واحدة اخري. و اري ان اهل الفن يعزوزوا من هذا الموقف بانتاج افلام مثل ابراهيم الابيض و عبدة موتة و الالماني و غيرها ارجو ان يتم ايقاف جميع هذه الافلام و الافلام المشابهه التي تظهر البلطجي علي انه بطل و شخصية اسطورية و تجعل كثيرين يرغبوا في الاحتذاء به. • بعد احداث سبتمبر 2001 تم ايقاف جميع الافلام التي قد تعطي افكار يمكن ان يستخدمها الارهابيون في اجراء هجمات اخري علي امريكا. ارجو ان يتم الاقتداء بذلك و ايقاف جميع افلام و اغاني البلطجة. ادعوا الله الا يطرد البلطجية (العملة الرديئة) اهل العلم و المعرفة (العملة الجيدة).
3.
09:17:00 2013.02.17 [مكة]
جزاك الله كل خير
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!