نظارة الحب

دايما لما الواحد يكون مش شايف الأمور واضحة نقوله إيه يا عم الحاج إنت مش عندك نظر ولا إيه


الدنيا متلخبطة معاك ليه إنت ناقصلك نظارة علشان الأمور تتظبط معاك

هو شكلك كده


طيب المرة دي هنتكلم عن موضوع مشابه وهو نظارة الحب

بس مش مع أي حد


النظارة دي هتكون مع الله عزوجل

أيوة نظـــارة مهمة جدااا إسمها نظارة الحب



إنت عارف لو لبست النظارة دي حياتك هتتقلب أساسا رأسا علي عقب للأحسن طبعا



لأن نظارة الحب دي مش هتخليك تشوف أي حاجة وحشة أبدااااا لأن إسمها نظارة الحب



فهتعيشك في جو تاني حتي لو الجو كله الناس مش شايفة كويس إنت هتبقي متميز عنهم خااااالص



خد بالك إنت معاك حاجة غالية أوووووي عارف ليه لأن النظارة دي هتبصر قلبك هتنور قلبك هتخليه عايش في الحب داااااااااااااايما مع الله عزوجل


طيب بقي انا نفسي في النظارة دي





طيب نتفق علي المقاسات بتاعتها هي اللي هتخليك ترتاح معاها



المقاسات دي لما نظبطها أول ما تلبسها هتحكم علي الأمور ببصيرة وحب

قوي جدااااا تعالوا نشوف المقاسات دي اللي بتحصل مع أي حد منه

* المقاسات دي إن سبحان الله كل حاجة من الله عزوجل للإنسان المؤمن بتدعوه لمحبته اللي بتحبه وبتكرهه

ليـــه لأن سبحان الله هو اللي خلقك ومرتب أمور حياتك باللي يتناسب معاك ويوصل في النهاية لطريق النجاه



دايما بتقول لو في واحد صنع آلة معينة وجينا نسأله عن الكتالوج هو اللي هيكتبه أكيد مش واحد تاني لأنه هو اللي صنعها مش حد تاني فهو اللي يعرف اللي يخليها تعيش فترة أكبر وبكفاءة عالية وإيه اللي يبهدلها ومش يخليها تصمد فترة بسيطة



وبنبقي مستسلمين لنصايح الصانع ده جداااااا ومش بنسمع غيره لأنه هو اللي صنعهااااااااااااااااا



يبقي الله عزوجل هو اللي خلقنا هو الأعلم باللي يصلح لنا ويعلم إن هو عين الخير لنا



فالمقاسات اللي هتخليك مطمن وفرحان ومبسوط وراضي وبتحببببببببه


من كلمات بن القيم


عطاؤه ومنعه ، ومعافاته وابتلاؤه ، وقبضه وبسطه ، وعدله وفضله ، وأماتته وإحياؤه ، ولطفه وبره ، ورحمته وإحسانه ، وستره وعفوه ، وحلمه وصبره على عبده ، وإجابته لدعائه وكشف كربه ، وإغاثة لهفته ، وتفريج كربته من غير حاجة منه إليه ، بل مع غناه التام عنه من جميع الوجوه ، كلُّ ذلك داعٍ للقلوب إلى تألهه ومحبته "



ليه لأن عاااااااارف إن كل ده بيحافظ عليك كل الظروف المختلفة دي وتواتر الحياة وإنها مش تبقي علي وتيرة واحدة بتخليك تشعر بطعم الفرحة وتعملك تنشيط وتجديد وخطوع وإزلال


بتخلي في ألوان مختلفة من الاحاسيس بتمر بيها فبتشعر بالتجديد والصلابة بكده






بعد ما المقاسات دي عرفتها وإتظبطت الحمد لله



تيجي بعد كده تلاقي سبحان الله ممكن تمر بيك فترة تلاقي نفسك بتعصي الله عزوجل وربنا بيستر عليك لغاية ما تنتهي من المعصية دي ويعينك عليها وبتستعين بنعمه عليها ياااااااااااااه

مش بتستشعر بحلمه وصبره؟!!


يااااااااااه لو تخيلنا إن بشر أعطانا هديه وأسأنا إستخدم الهدية دي بإننا أغضبناه هيحبنا هيصبر علينا


أكيد حبه هيتغير كتييييييييير


الله عزوجل بيحسن إليك دايمااااااااا خيره إليك نازل وشرك إليه صاعد


متخيييييييييل هو بيتحبب إليك بنعمه وهو غني عنك أساسا


وإنت بتتبغض إليه بالمعاصي وإنت الفقييييييير إليه !!!



علي الرغم من إحسانه ليه وتعامله بالرحمة وفضله عليك لكن ده مش بيمنعك من معصيته



وهو علي الرغم من معاصيك مش بيمنع إحسانه عنك


آآآآآآآآآآآآآه يا الله


متخيل إن الله عزوجل بيتعامل إزاي معاك بإحسانه بيسيبك تعصية ويستر عليك وهو قادر إنه يهلكك ويجعلك هباءا منثورا لكن أمهلك وتحبب إليك


يا كرمك يا الله !!!!!


بعد كده تقدر تحب حد غيره تقدر ولا تعلق قلبك بيه !!!


أساسا كل بشر بيحبك يريدك لنفسه إلا الله عزوجل يريدك لك


كما في الأثر الإلهي : " عبدي كل يريدك لنفسه وأنا أريدك لك "

مصيبة لما تكون مش عارف إن أي حد من البشر يريدك لنفسه مصلحته


والمصيبة الأكبر لما تكون عارف ومش تعلق قلبك بالله وتضيع قلبك وتنشغل بأي حاجة غيره


محدش والله هينفعك أي حد إلا الله عزوجل هو اللي يريد منفعتك ومصلحتك


آآآآآآآآآآآه ياربي كلام ينفطر له القلب





طيب علشان إنت الحمد لله ظبطت الأمور وفهمت حاجات كتييييير وهتبدأ تلبس النظارة دي


هتيجي تلبسها هتلاقي معاك كنز غالي أووووي إستغله في الفترة دي قبل ما يضيع منك


إعرف الله عزوجل تعرف عليه وإنت لابس النظارة دي هتفرق معاك أووووي هتلاقي قلبك بدأ يفهم بصورة تانية خاااالص هتأثر بقوة فيه



عيش مع إسم الله الستير والحليم وإستحي منه وعيش فعلا معني تقصيرك في حقه


إثني علي الله عزوجل وتحبب إليه وناجيه كلمه !



كان يحيى بن معاذ يقول في مناجاته : إلهي ما أكرمك !! إن كانت الطاعات فأنت اليوم تبذلها ، و غدا تقبلها ، وإن كانت الذنوب فأنت اليوم تسترها ، و غدا تغفرها ، فنحن من الطاعات بين عطيتك و قبولك ، و من الذنوب بين سترك و مغفرتك . [ شعب الإيمان ]




اللهم عصينا فسترتنا ، وخالفنا أمرك فأمهلتنا ، ونحن أهل العصيان وأنت أهل التقوى وأهل المغفرة ، فارحم ذلنا الآن بين يديك ، واغفر لنا ما كان منَّا ، ولا تحرمنا ما عندك بسوء ما عندنا .

كل الردود: 0
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!