عقوبة التبرج في الدنيا والآخرة

التبرج والسفور له عقوبتان: عقوبة دنيوية وعقوبة أخروية

فمن العقوبة الدنيوية أن المرأة قد تتعرض لشيء من الأذى من قبل أهل الريبة والفساد باعتدائهم على عرضها، قال تعالى " يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين " {الأحزاب:59}
قال ابن سعدي في تفسيره: دل على وجود أذية إن لم يحتجبن، وذلك لأنهن إذا لم يحتجبن ربما ظن أنهن غير عفيفات، فيتعرض لهن من في قلبه مرض فيؤذيهن، وربما استهين بهن وظن أنهن إماء فتهاون بهن من يريد الشر، فالاحتجاب حاسم لمطامع الطامعين فيهن

ومن العقوبة الأخروية للتبرج التوعد بالنار إذا لم تتب إلى الله، روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( صنفان من أهل النار لم أرهما؛ قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا )

ومنها أيضا الفضيحة والخزي يوم القيامة، روى البخاري عن أم سلمة قالت: ( استيقظ النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فقال: سبحان الله! ماذا أنزل الليلة من الفتن ؟ وماذا فتح من الخزائن ؟ أيقظوا صواحبات الحجر، فرب كاسية في الدنيا عارية في الآخرة )

قال ابن بطال في شرحه على صحيح البخاري: فربما عوقبت في الآخرة بالتعرية والفضيحة التي كانت تبتغي في الدنيا

والله أعلم


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

كل الردود: 1
1.
عضو قديم رقم 92248
21:04:31 2013.01.01 [مكة]
الوردة هى الفتاة المتبرجه .. اللؤلؤة هى الفتاة المتحجبة ... جزاك الله خير ...
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!