الفرق بين صلاة الإشراق وصلاة الضحى

لا تجوز الصلاة عند أول الشروق بل لا بد من ارتفاعها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال: ما هو الفرق بين صلاة الإشراق وصلاة الضحى؟ وما هو أدنى عدد ركعاتها؟ وما هو أكثرها ومتى تؤدى كل منهما؟

الجواب ابن باز رحمه الله:
صلاة الإشراق هي صلاة الضحى في أول وقتها، والأفضل فعلها عند ارتفاع الضحى واشتداد الرمضاء لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((صلاة الأوابين حين ترمض الفصال))[1] رواه مسلم في صحيحه. والمعنى حين تحتر الشمس على أولاد الإبل. وهذا هو معنى ترمض الفصال ومعنى ترمض أي: تشتد عليها الرمضاء. وأقل صلاة الضحى ركعتان لما ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: ((أوصاني رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاث صيام ثلاثة أيام من كل شهر وركعتي الضحى وأن أوتر قبل النوم))[2]، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه صلى صلاة الضحى يوم الفتح ثمان ركعات، ولا حد لأكثرها على الأصح لقول النبي صلى الله عليه وسلم لعمرو بن عبسة رضي الله عنه: ((إذا صليت الفجر فأمسك عن الصلاة حتى تطلع الشمس قيد رمح ثم صل فإن الصلاة محضورة مشهودة إلى أن تقف الشمس)) أخرجه مسلم في صحيحه مطولا. فأمره صلى الله عليه وسلم أن يصلي بعد ارتفاع الشمس إلى أن تقف الشمس ولم يحدد له ركعات فدل ذلك على أن صلاة الضحى لا حد لأكثرها، والأفضل أن يسلم من كل ركعتين لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((صلاة الليل والنهار مثنى مثنى))[3] أخرجه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه بإسناد صحيح من حديث ابن عمر رضي الله عنهما. والله ولي التوفيق.



وهذا سؤال وجه للشيخ صالح الفوزان حفظه الله .........
هل يكفي ركعتا الإشراق التي ذكرتا في الحديث عن ركعتي الضحى ؟
فأجاب حفظه الله :
هي الضحى ، ما تصليه بعد ارتفاع الشمس قبيل قيامها في كبد السماء كله صلاة الضحى أما تسمية صلاة الإشراق هذه من العوام ، هي صلاة الضحى ، أقلها ركعتان وأكثرها ثمان ركعات ، كل ركعتين بسلام



وفي شرح الأربعين النووية للشيخ عطية محمد سالم رحمه الله: يتفق العلماء أن الصلاة النافلة لا تصح عند طلوع الشمس، ويقولون: حتى ترتفع الشمس قدر رمح، وعلي رضي الله تعالى عنه لما رأى بعض الناس يصلي الصبح ويجلس فإذا أشرقت الشمس صلى وذهب، قال: ما بالهم ينحرونها؟ لماذا لا ينتظرون حتى تكون في الجبهة؟ أي: تكون الشمس في جبهة القائم وارتفاع الشمس قدر رمح، ويدرك ذلك من كان في خلاء وفضاء .


أحكام ملخصة :
- لا فرق بين صلاة الإشراق - تسمية عامية - وصلاة الضحى .
- ارتفاع الشمس قدر رمح هو أول الضحى
- اجتهد العلماء في معرفة مقدار الانتظار بعد الإشراق وحدد ب 15 دقيقة تقريبا
- انتبه ما يوجد في التقويم هو وقت الاشراق وليس وقت بدء الصلاة
- الصلاة بعد صلاة الفجر إلى الإشراق محرمة ومن الإشراق إلى الإرتفاع قدر رمح محرمة
- قال العلماء من فاتته سنة الفجر يصليها بعد صلاة الفجر واشترطوا لذلك أنه يكون محافظا على السنة ولا يعتاد أن يصليها بعد الفجر والله أعلم .

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: لا صلاة بعد الصبح حتى ترتفع الشمس ، ولا صلاة بعد العصر حتى تغيب الشمس.

وصلى الله وسلم على محمد