بسرعة!

أين إعلاني الآن؟
العضوية المميزة
متجر إلكتروني
ما هو مستعمل!
مواقع مفيدة

تنبيه: كثير من خدمات الموقع لن تعمل لديك! لأن الجافاسكربت لا تعمل في المتصفح الذي تستخدمه الآن. يرجى تفعيلها للحصول على كل خدمات الموقع.

| منتدى مستعمل | المواضيع المفضلة | إضافة موضوع |

منتدى مستعمل » المنتدى العام

الرابط المختصر: mstaml.com/f240589
الموضوع رقم: 240589
الكاتب: الشامخه2010 ـ (www.alshamekha.com) النشر: 2017-01-07 09:01:23 GMT
المنتدى: المنتدى العام القراءات: 374 الردود: 3 التحديث: 2017-01-12 18:57:26 GMT

رائعه👇👇👇👇🌷🌷🌷👇👇👇🌷🌷🌷👇👇👇🌸🌸
فعلا تستحق القراءة 👇👇👇

أرسل أحد قدامى الملوك اثنين من أبناءه مع أحد مستشاريه لتعلم الآداب العامة وفنون التعامل مع الناس( الاتيكيت كما يسمى في عصرنا)، وبعد أن صحب المستشار ابني الملك شهرين وهو يعلمهما كل ما يجب على أبناء الملوك معرفته من آداب ومنها آداب الضيافة والمائدة طلب منهما أن يتركانه ويذهبا سوية إلى أقرب قرية إليهما.. وأن يطرقا باب أي منزل يريدانه بصفتهما ضيفان ..

عمل ابني الملك بما قاله المستشار وكانا ضيفين لدى صاحب مسكن في طرف القرية.. قدم لهم ما لديه لضيافتهما وباتا عنده ثم انصرفا عند بزوغ الفجر ..


قدم ابني الملك إلى المستشار فسألهما ماذا وجدتما لدى من استضافكما من آداب تعامل بها معكما؟

قال الابن الأول:
لقد استقبلنا وثيابه متسخة وهو يحمل الحطب في يده، وأطفاله انطلقوا نحونا يتحدثون معنا وكأنما لم يرو أناسا قبلنا، وعندما وضع لنا الطعام وضع ثلاثة أنواع منه، إلا أنه جاء ببعضه منقوص من الأطراف، وأوانيه لا تناسق بينها، بعضها مكسور من اطرافه، وجعل أطفاله يتحدثون إلينا دون أن ينهرهم وهو يضحك لحديثهم معنا، وعندما جاء وقت النوم جاء لنا بأغطية وفرش من رائحتها يتبين بأنه وأطفاله ناموا عليها وإلتحفوها بالأمس،،
أنني أرى أن أهل القرى يحتاجون لتعلم آداب الضيافة، فما فعله استهانة بضيوفه وعدم مبالاة.

نظر المستشار إلى الابن الثاني وسأله: وانت ، ماذا رأيت؟
قال الابن الثاني : من شدة فرح الرجل بنا استقبلنا وثيابه متسخة وهو يحمل الحطب في يده، فلم يذهب لتبديل ملابسه ولا وضع حطبه حتى لا يتأخر علينا عند الباب، وقد أنطلق أطفاله نحونا يقبلون رؤسنا ويتحدثون إلينا وكأنما نحن عائلة واحدة، وعندما وضع لنا الطعام وضع ثلاثة أنواع منه، ومن الواضح أنه كل الطعام الذي لديه تلك الليلة في منزله، وكأنه أخذه لأجلنا من أمام أهله وهم يأكلون لأن بعضه منقوص من الأطراف، وقدمه لنا في أوان لا تناسق بينها وكأننا من أهل بيته أو أقرب أقاربه، ويتبين من الكسور التي في أطرافها بأنها تغسل دائما بما يعني بأنه دائم تقديم الطعام لضيوفه، وجعل أطفاله يتحدثون إلينا بأحاديث جميلة أضحكتنا وجعلتنا نحس بأننا نتسامر مع أهلنا، وعندما جاء وقت النوم جاء لنا بأغطية وفرش يتبين بأنها كل ما يملكه له ولأطفاله،،
أنني أرى أن الرجل من كرمه وحسن أدبه جعلنا نحس ونحن عنده بأننا بين أهلنا، وأرى أننا يجب أن نتعلم آداب الضيافة من أهل القرى، فما فعله الرجل غاية في الاحترام لم نحس معه بأننا غرباء.


نظر المستشار إلى الابن الأول قائلا:
انك لم تتعلم، وللأسف لن تستطيع ذلك أيضا.
ثم نظر للثاني قائلا:
أما أنت فقد أيقنت أن الآداب (الاتيكيت) ليست أن يتأدب الناس معك في ما يقدمونه وما يفعلونه لضيافتك، إنما كيف تتأدب أنت في فهمك للناس، وانتقالك من الانتباه للاواني وما تحويه إلى الانتباه للأنفس وما تحمله أو تبديه.

"الاتيكيت هو أدب النفوس وليس في أشكال الموائد".
من اجمل ما قرأت اليوم🌸
الكاتب
الشامخه2010
السعودية - الرياض
تاريخ العضوية: 2010-12-27 09:58:41 GMT أخر دخول: 2017-02-23 11:36:17 GMT
الإعلانات: 1 ردود الإعلانات: 0 المواضيع: 1,687 ردود المواضيع: 410
الموقع الإلكتروني موقع الشامخه ـ www.alshamekha.com
الرسائل الخاصة إرسال رسالة خاصة للعضو
البريد الإلكتروني مخفي
الجوال مخفي
مواضيع أخرى للكاتب
الردود: 3
1. بقلم: ابزاهيم 2017-01-10 08:56:38 GMT

(تم حذف الرد بواسطة الإدارة)

2. بقلم: مؤسسة_القيمية_للتجارة 2017-01-11 18:09:51 GMT

(تم حذف الرد بواسطة الإدارة)

3. بقلم: الشامخه2010 2017-01-12 18:57:26 GMT
لاحول ولا قوه الا بالله
إضافة رد:

لإضافة رد.. يرجى تسجيل الدخول.

| ما هو مستعمل! | الأسئلة المتكررة | تاريخ مستعمل | مراسلتنا | اتفاقية استخدام الموقع |
| 2017-02-23 18:35:09 GMT | جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |